The Misinformation Effect | تأثير المعلومة المضللة

في مقالنا اليوم نتكلم عن ظاهرة تحدث في عقل الإنسان. تسمى هذه الظاهرة بتأثير المعلومة المضللة. وهي ظاهرة تؤثر على كيفية عمل ذاكرة الإنسان. لاتنسوا متابعتنا على تويتر وفيسبوك

Today’s article talks about an effect that happens within the human brain. This effect is called the misinformation effect. It affects how our memories work. Don’t forget to follow us on Twitter and Facebook.

Misinformation Effect directly affects memory | تأثير المعلومة المضللة يؤثر على الذاكرة مباشرة

Misinformation Effect directly affects memory | تأثير المعلومة المضللة يؤثر على الذاكرة مباشرة

Popular belief says that we replay our memories like a movie. Nothing could be further from the truth. Every time you remember something, you build up your memory from scratch. Which makes memory permeable to your present self’s influence! Memory is not like a movie you replay. It’s more like pieces of Lego you build.

f196_lego_ultimate_building_set_parts

Let us imagine the following scenario. You are in a high school reunion and you’re telling a story. You tell how you created an elaborate prank on one of your fellow students; everyone is laughing. Suddenly, your high school best friend interrupts and says “Come on, man! That was me. You weren’t even in on this prank”. Then your best friend goes on to tell the same story from his memory. You both try to remember more details for conclusive evidence of whom had done what. You both fail. What happened there? That is what’s called misinformation effect. Maybe it is a little extreme but bear with us.

How many times has someone told a story that conflicts with how you remember it? Don’t answer that but answer this: Have you ever seen a movie and have been able to to recall every single detail and every single line of dialogue an hour later? Then, how do you expect to remember the details of the movie of your life? To be sure, you’re not forgetting what happened. You are just rebuilding and altering your memory to make more sense for your present self.

Researchers have constructed experiments on how memory works. For example, Oliver Sacks, a neurologist, wrote in a book about a patient who had a brain injury. After the injury, he couldn’t see color and, as a result, he couldn’t even imagine colors or remember them. Memories the patient made before his injury have become drained of colors. The same memories which were made when he could see colors.

memory

Not only you remember things differently every time, it is very easy for someone to implant something in your memory. A group of psychologists made the following experiment. They gathered students with secret actors (who will manipulate memories) and showed them various household locations. Later, they paired each student with an actor and asked each pairing to recall items in the pictures. The actors job was to implant things that weren’t present in the pictures. For example, a pair of scissors in the living room. All the lists the student have made included items that weren’t there in the pictures. Because the actors suggested things that make sense to the students, they were able to convince them that they existed. However, if the actors suggested a bed in a bathroom it would’ve been too far fetched. Psychologists concluded that memories are built to make sense in a certain situation and not to be accurate. Needless to say, different variations of this experiment were conducted in different parts of the world.

Another research showed that every memory changes a little over time. A researcher asked each member of a family to rewrite an incident once every few months and send them to him. He noticed that over a course of a few years each story changed slowly and in different directions. It is very easy for a memory to be tainted considering the constant flow of thoughts, emotions and comments from yourself, family, friends and all the media. We build our memories for our current selves convenience because it’s easier for the brain to patch memories up than store everything accurately.

There are hundreds of experiments that have shown how memories aren’t accurate. The scariest part of this field of research is how do we know what’s truth and what’s fiction. Now imagine what a witness in the stand can say in their testimony. Moreover, if we know that even the best of us don’t have accurate memories, how can we judge people for telling the truth or not? What if you decided to write an autobiography? Would you be accurate? The only way to be accurate is to see a video or hear a recording of what really happened. Maybe it’s a good idea to start keeping a diary for future autobiography reference.

If you liked this article please share it on Facebook and Tweet it (Just click on it …). Also, don’t forget to leave a comment below!

يعتقد الكثير أننا نتذكر الأحداث مثل الأفلام وأنها موجودة في الدماغ ويتم استخراجها بسهولة. هذه الفكرة بعيدة كل البعد عن الحقيقة. ما يحدث هو أننا نبني الأحداث كل مرة نتذكرها من لاشيء. مما يجعل الذاكرة متغيرة بحسب حالة الإنسان عند تذكره لها. الذاكرة ليست كالأفلام ولكن كقطع الليغو نبنيها عند تذكرها

stock-footage-film-rolling-out-of-a-film-reel

لنتخيل هذه القصة. أنت في تجمع مع أصدقاء الثانوية وتحكي قصة مضحكة عن مقلب نفذته على أحد الأصدقاء. الحضور يضحكون على الموقف. ولكن أحد الأصدقاء يقاطعك ويقول لم تكن موجود في هذه القصة. أنا من نفذت المقلب“. الموقف مفاجئ ويحكي هذا الصديق القصة نفسها بتفاصيل مختلفة. كلاكما يحاول تذكر تفاصيل قاطعة لإثبات أن قصته هي الصحيحة. ماذا يحصل هنا؟ الذي يحدث هنا هو ما يعرف بتأثير المعلومات المضللة. المثال مبالغ فيه نوعا ما ولكن يعطي صورة عن الذاكرة

كم مرة يحكي أحدهم قصة تتعارض مع ذاكرتك؟ لا تجب على هذا السؤال ولكن أجب على السؤال التالي: هل تستطيع تذكر أحداث فيلم ما بأدق التفاصيل بلا أغلاط بعد ساعة من مشاهدتك للفيلم؟ فكيف تتوقع تذكر تفاصيل فيلم حياتك؟للتأكيد أنت لا تنسى ما حصل ولكن تعيد بناء القصة من ذاكرتك بحيث تكون منطقية لعقلك الحاضر

Oliver Sacks | أوليفر ساكس

Oliver Sacks | أوليفر ساكس

طور الباحثون تجارب عديدة لاختبار كيفية عمل الذاكرة. على سبيل المثال كتب طبيب الأمراض العصبية أوليفر ساكس في كتاب له عن مريض تعرض لإصابة في الدماغ. بعد الإصابة لم يستطع المريض رؤية الألوان ونتيجة لهذا لم يستطع تذكر الألوان ولا حتى تخيلها. الأحداث التي حصلت قبل إصابته أصبحت بلا ألوان مع أنها عندما تكونت في دماغه كان يرى الألوان كما يراها أي إنسان طبيعي

نحن لا نتذكر الأحداث بطريقة مختلفة في كل مرة فحسب. بل من السهل جدا إضافة أحداث لم تحصل إلى الذاكرة. قام مجموعة من علماء النفس بالتجربة التالية. أحضوا مجموعة من الطلاب ومجموعة من المتعاونين مع العلماء (بطبيعة الحال لا يعلم الطلاب عن دور المتعاونين). كانت التجربة مكونة من قسمين. في القسم الأول تشاهد المجموعة صور من داخل منزل طبيعي. وفي القسم الثاني يكون ينقسم أفراد المجموعة إلى أزواج بحيث يتكون كل زوج من طالب ومن متعاون. ويقوم كل زوج بكتابة قائمة من الأشياء التي كانت موجودة في الصور. مهمة المتعاونين هي أن يقنعوا الطلاب بوجود أشياء محددة مسبقا لم تكن موجودة في الصور (مقص في غرفة المعيشة على سبيل المثال). ما وجده العلماء أن كل القوائم تحتوي على نفس مجموعة الأشياء المحددة. ما استنتجه العلماء هو أنه من السهل إضافة أشياء إلى الذاكرة ما دامت منطقية. ولكن في حال عدم تناسقها مع المنطق (وجود سرير في المطبخ مثلا) يتم رفض الدماغ لكونها من الذاكرة. بطبيعة الحال قام الكثير من العلماء الآخرون بانتاج نتائج مشابهة بطرق مختلفة

an550342

بحث آخر يظهر أننا نغير كل الذكريات مع مرور الوقت. الباحث طلب من أعضاء عائلة ما بإعادة كتابة قصة معينة مرة كل عدة أشهر وإرسالها له. ما لاحظه الباحث هو أن كل أعضاء العائلة غيروا أحداث القصة ببطء وبطرق مختلفة مع مرور الوقت. ذكرياتنا تتغير مع كل ما نصنعه من أفكار، أحاسيس وما نستقبله من تعليقات وأفعال من عوائلنا وأصحابنا ومن مختلف وسائل الإعلام. نحن نبني ذكرياتنا لأنه لملاءمة حالتنا الآنية لأنه من الأسهلعلى عقولنا ملئ الفراغات بين الذكريات من أن تتذكر كل شيء بدقة

51b08a3774c5b675d0000980._w.540_s.fit_

هناك المئات من الأبحاث التي تظهر عدم دقة الذاكرة. المخيف من هذه الفكرة هو عدم قدرتنا على التفريق ما بين الواقع والخيال في ذكرياتنا. تخيلو شاهد عيان في قضية ما أمام القاضي. كيف لشاهد العيان فضلا عن القاضي أن يفرق بين الواقع والخيال. إذا تركيبة عقولنا تحتم علينا أننا نغير من الحقائق شيئا فشيئا كيف لنا أن نحكم على الناس بقول الحقيقة أو الكذب؟ ماذا لو قررت أن تكتب سيرتك الذاتية؟ كم منها سيكون حقيقي وكم منها سيكون من نسج خيالك؟ الطريقة الوحيدة لضمان الحقيقة هو رؤية تسجيل فيديو للأحداث أو سماع مقطع صوتي لها. إذا تنوي كتابة كتاب للسيرة الذاتية أقترح عليك أن تبدؤوا بكتابة يوميات شخصية

إذا أعجبكم المقال رجاء انشروه على تويتر وفيسبوك (مجرد ضغطة صغيرة)! ولا تنسوا التعليق على المقال

Sources:

المصادر

1) “You Are Not so Smart” By David McRaney

2) “The Island of the Colorblind” By Oliver Sacks

  • Wahid

    I wonder how this reflects upon dream interpretations and the psychological study of dreams. If we cant remember an event that occurred in real life, surely those who “remember” their dreams also have misconceptions as to what they really dreamt.

    • http://www.geekinpractice.com amrush

      That is a very interesting idea! It is surely related to what the blog says. I’m not sure if there is research that says so. I will try to search for something. Although, I don’t read about dreams a lot.

      Thanks for dropping by and for your comment :)

  • Asim

    جميل
    مقالاتكم تعجبني !