Little Albert | آلبرت الصغير

بعد كتابتنا عن تجربة ملغرام الكلاسيكية في مطلع الأسبوع. نقدم لكم اليوم مقال عن تجربة كلاسيكية أخرى في علم النفس. تحاول تجربة آلبرت الصغير وصف الخوف لدى البشر وأصل نشوءه.  مقالنا اليوم بكتابة ضيفتنا الدكتورة هدى أشقر*.  تابعونا على تويتر و فيسبوك للمزيد من المقالات. أو اشترك بالقائمة البريدية على يمين الشاشة

After we wrote about the classical Milgram Experiment earlier this week, we present to you with another classical experiment in the world of psychology. Little Albert Experiment tries to describe human fear and find its origin. Our article today is written by Dr. Huda Ashkar*. Follow us on Twitter and Facebook for more articles; or subscribe to our new letter on the right hand-side of the screen.

John Hopkins Medicine | كلية الطب في جامعة جون هوبكنز

John Hopkins Medicine | كلية الطب في جامعة جون هوبكنز

Have you ever encountered something and felt an overwhelming sense of danger that made you pull away and hide? An animal, a sound or a picture that sends a chill down your spine? Well, you have experienced an emotional response that we normally refer to as (Fear), but what is fear? Is it an innate emotion? or Is it a learned psychological response? 

In 1920, an experiment was conducted in Johns Hopkins University by John B. Watson and Rosalie Rayner to determine if we are indeed born with the sense of fear, or if it’s acquired as a part of classical conditioning. This experiment was called (The Little Albert Experiment)

(Little Albert), the subject of our experiment, was a 9 months baby boy, born to a nurse in the hospital where this experiment took place. The aim was very simple: try to induce fear through classical conditioning and it had 4 stages:

1) Neutral Stimulus: Albert was exposed to a bunch of different animals and materials (a monkey, a rabbit, burning newspaper, a cotton ball, a white rat) and the child showed no signs of fear whatsoever. Later, the baby was exposed to the white lab rat alone and again, showed no signs of fear or hesitation in touching the rat.

Little Albert | آلبرت الصغير

Conditioning Little Albert | التأثير على آلبرت الصغير

2) Unconditioned Stimulus: the experiment was repeated and Albert was introduced to the rat again, only this time, every time Albert would touch the rat, Watson would hit a metal pipe with a hammer, emitting a very loud noise and causing the child to cry. This was repeated several more times.

3) Conditioned Stimulus: this time Albert was introduced to the white rat again with no accompanying noises, and even though the noise was absent, Albert still cried and showed signs of distress whenever the rat was let into the room.

Watson and Rayner wrote: “The instant the rat was shown, the baby began to cry. Almost instantly he turned sharply to the left, fell over on [his] left side, raised himself on all fours and began to crawl away so rapidly that he was caught with difficulty before reaching the edge of the table.

4) Stimulus Generalization: after observing a clear fear response from the rat, he was exposed to other white objects as well, including Raynor’s fur coat. The child showed the same signs of fear and distress… More after the video

هل تعرّضت يوماً لشيء ما و أصابك شعور عارم بالخطر يبعث فيك الرغبة في التراجع و الإختباء؟ حيوان؟ صوت؟ أو حتى صورة تصيبك بالقشعريرة؟ إذن عزيزي/تي القارئ/ة لقد تعرّضت لردّة فعل نفسية نصفها جميعاً ب(الخوف)، و لكن ما هو الخوف؟ هل هو إحساس غريزي؟ أم هو رد فعل نفسي مكتسب؟

في عام ١٩٢٠، قام جون واتسون و مساعدته روزالي راينر بإجراء تجربة آلبرت الصغير في جامعة جونز هوبكنز ليتمكنا من التحديد بشكل قطعي إذا كان الإنسان يولد بغريزة الخوف، أم أن الخوف أمر مكتسب عبر نظرية الإشراط الكلاسيكي

آلبرت الصغير هو طفل يبلغ من العمر ٩ أشهر، ولد لممرضة كانت تعمل في نفس المستشفى التي أجريت فيها التجربة. الهدف من التجربة كان في غاية البساطة:حث الخوف عبر نظرية الإشراط الكلاسيكي، و تمت على أربعة مراحل

المرحلة الأولى:المؤثر المحايد

تم تعريض آلبرت الصغير لمجموعة من المواد و الحيوانات (قرد، أرنب، ورقة محترقة، قطن، فأر أبيض) لم يصدر عن الطفل أي ردة فعل توحي بالخوف. لاحقاً ، تم تعريض الطفل للفأر الأبيض فقط، و لم يتردد في لمس الفأر دون أن يظهر أي علامات تدل على الخوف.

المرحلة الثانية:المؤثر غير الشرطي

تمّت إعادة التجربة مرة أخرى، و تعرّض آلبرت الصغير للفأر الأبيض، مع فارق بسيط، في كل مرة يحاول فيها ألبرت لمس الفأر، يقوم الباحثان بإصدار صوت عالٍ بواسطة أنبوب من الحديد يتم ضربه بمطرقة مما تسبب في بكاء الطفل، و تم تكرار هذه المرحلة بضع مرات أخرى.

Unconditioned Conditioned Stimulant | المؤثر الغير شرطي

Little Albert being conditioned | التأثير على آلبرت الصغير

المرحلة الثالثة:المؤثر الشرطي

في هذه المرحلة، تم تعريض آلبرت الصغير للفأر مرة أخرى بدون وجود أصوات عالية ترافق محاولات اللمس هذه المرة. المثير في هذه المرحلة، أنه بالرغم من غياب الأصوات العالية ، كان الطفل يبدأ بالبكاء ويظهر علامات تدل على الإنزعاج كلما تم إدخال الفأر إلى الغرفة.

قام واتسون و راينر بتدوين التالي في هذه المرحلة من التجربة:في اللحظة التي يتم فيها إدخال الفأر، بدأ الطفل بالبكاء. قام بالإستدارة إلى اليسار، وسقط على جانبه الأيسر ثم رفع نفسه على أطرافه الأربع وبدأ بالزحف بعيداً عن الفأر بسرعة و تم الإمساك به بصعوبة قبل أن يسقط من حافة الطاولة

المرحلة الرابعة: تعميم المؤثرات

بعد رصد ردة فعل واضحة لوجود الفأر، تم تعريض الطفل لعدة أشياء بيضاء اللون – تشمل معطفاً من الفرو الأبيض-وكانت النتيجة أنه أبدى نفس علامات الخوف و الفزع… التكملة بعد الفيديو

Watson and Rayner’s 31 day experiment concluded that fear-amongst other emotions- can be influenced by classical conditioning, meaning that we were actually born without these emotions, but the constant environmental stimuli causes us to react the way we do.

Conditioning Theory | نظرية الإشراط

Conditioning Theory | نظرية الإشراط

The Little Albert Experiment generated a great deal of criticism for the ethics of conduction, it hasn’t been repeated since then because of the controversy it spiked [Editor: Science ethics questions performing an experiment that strikes fear on an infant]. There have been reports that the child was not followed up after the experiment had finished. In 2012, “Little Albert” was revealed to be a child born to a wet-nurse (Arvilla Merritte) who worked at Johns Hopkins at the time, his real name was (Douglas Merritte). Reviews of the Johns Hopkins records showed that Douglas had died at the age of 6 in 1925. 

However, in spite of the critique it is still deemed one of the classic experiments in psychology that had opened the gate towards studying “behaviourism”. If you liked this article please leave a comment below, share it on Twitter and Facebook.

Dr. Huda Ashkar is a recent med-school graduate from King Abdulaziz university. She has an interest in biology, psychology and sociology.

Sources:

1) http://psychclassics.yorku.ca/Watson/emotion.htm

تجربة واتسون و راينر إستغرقت ٣١ يوماً، إستنتجا من خلالها أن الخوف وغيره من المشاعر، يمكن أن يتم تحفيزها عن طريق نظرية الإشتراط الكلاسيكي، مما يعني أننا نولد مجردين من هذه الأحاسيس، لكن تعرضنا الدائم للمؤثرات البيئية يولدها لدينا ويجعلنا نتفاعل بالصورة المتعارف عليها

Little Albert Crying | آلبرت الصغير يبكي

Little Albert Crying | آلبرت الصغير يبكي

تجربةآلبرت الصغير ولّدت الكثير من الإنتقادات بخصوص أخلاقيات التجربة و لم يتم إعادتها منذ ذلك الحين (المحرر: أخلاقيات العلم لا تسمح بإيذاء البشر فما لالك بطفل عمره دون السنة). في عام ٢٠١٢ تم الكشف عن هوية آلبرت الصغير بأنه طفل يدعى دوچلاس ميريت أمه كانت تعمل كممرضة في جونز هوبكنز في فترة إجراء التجربة، تدعى آرڤيلا ميريت. بعض الإنتقادات الحديثة تزعم بأن الطفل لم يكن طبيعياً و كان مريضاً في فترة التجربة، و سجلات جونز هوبكنز تؤكد وفاته في عام ١٩٢٥ عن عمر يناهز ٦ سنوات.

بالرغم من الإنتقادات الموجهة للدراسة، لا تزال تعتبر أحد التجارب الكلاسيكية في علم النفس ومهدت الطريق للبحث في علم السلوكيات. إذا أعجبكم المقال شاركونا برأيكم في الأسفل وساعدونا بنشره على تويتر وعلى فيسبوك

الدكتورة هدى أشقر خريجة كلية الطب في جامعة الملك عبدالعزيز. لها اهتمام بعلم الأحياء وعلم النفس والاجتماع

المصادر

 

  • Astrolabium

    من المهم جدا تحديد نوع الخوف الذي نتحدث عنه .. فمثلا، غالبية الأطفال في عمر السنة تقريبا أو أقل، يبكون بشدة عند رؤية الغرباء، حتى لو كان من بين الغرباء من يعرفونه جيدا. ردة الفعل هذه نامية عن خوف من الغرباء، على الرغم من أن الطفل لم يمر بتجربة سيئة مع الغرباء بالضرورة أبدا. فما تفسير هذا السلوك إذن؟

    • Huzza

      شكراً على سؤالك

      كما حددنا في المقال، تجربة آلبرت الصغير تعتبر أولى التجارب التي بنت نظريات عن الخوف، هناك عدة نظريات تم تشكيلها بعد نظرية واتسون و راينر على مدار ثمانون سنة بعد نشر هذه الدراسة، إحداها توافق نظرية جون واتسون بأن الخوف هي ردة فعل تطورية مكتسبة للأشياء المفترض أن نخاف منها كالنار مثلاً. نظرية أخرى تقول بأن جميع أنواع الخوف غرائزية لكن يتم نسيانها مع مرور الوقت، مثل الخوف من الغرباء عند الأطفال الذي يتلاشى تدريجباً بعد عمر السنة. النظرية الأخيرة تقول بأن الخوف هي ردة فعل إنعكاسية تتأصل في الطفولة يكتسبها الطفل عندما ينظر إلى ردة فعل والده/ والدته تجاه مؤثر ما.

      تجربة (آلبرت الصغير) تم إجرائها على مدار ٣١ يوماً، أي أن كل مرحلة من التجربة إستغرقت حوالي أسبوع، و بمتابعة ما دونه جون واتسون عن التجربة، لم يظهر الطفل أي ردة فعل تدل على الخوف أو الإنزعاج في الفترة الأولى، أي أنه يمكن إستبعاد الخوف من الغرباء كعامل مؤثر في هذه التجربة بالتحديد

      أتمنى أن أكون قد أجبت على سؤالك

  • Pingback: Gregorian New Year's | العام الغريغوري الجديد | T3rf De | تعرف دي